الملائكة تصفع هؤلاء الأشخاص على وجوههم لحظة موتهم ومفارقة الحياة ؟

أخبر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم عن حال الكفار عند خروج أرواحهم، وذلك بأن الملائكة يضربون وجوه الكفار وأدبارهم، ويبشرونهم بعذاب الحريق، قال تعالى: «وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ» (الأنفال: 50، 51).

وقال الدكتور مبروك عطية، العالم الأزهري، إنه يوجد صنفان من البشر عند خروج الروح منهم، الأول تخرج أرواحهم بشكل طيب كما في قوله تعالى في سورة النحل:«الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ ۙ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ» (الآية: 32)، والصنف الآخر تخرج بالضرب على الوجه وعلى الدبر.

الأخبار الأكثر قراءة الان:

 

وأورد «عطية»، الدليل على كيفية موت هذا الصنف، مستسدلاً بقول الله -تعالى-، في سورة محمد «فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ».

وأبان أنه توجد آية أخرى مرعبة، ذكرت في سورة، الأنعام «أَخْرِجُوا أَنفُسَكُمُ ۖ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ».

وواصل: «لو أحد الأشخاص قال لشخص انا هطلع روحك فهذا يحصل له أرق لمدة أسبوع أو سنة، فترك الذكر والعبادات وأكل أموال الناس بالباطل يكون هذا مآله، فلا شىء يساوى الضرب عند الموت، فلو يعلم الإنسان كيف تكون نهايته بهذه الطريقة للعن الأموال الظالمة والتكاسل عن الأخذ بالأسباب، ولكان انشغل بعبادة الله حق عبادته ولا كان هذا الشخص سخر و"لا اتريق ولا كان ضحك أحد على أحد، ولكن كان انشغل بحال غيره». 

الموت وخروج الروح 

وقال الدكتور مبروك عطية، العالم الأزهري، إن خروج الروح من جسد الإنسان ليس أمرًا هينًا إلا على من يسر الله تعالى له.

واستشهد «عطية»، بقول الله تعالى: «وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ» (سورة ق: 19).

وتابع: إن الموت نهاية العهد بهذه الحياة الدنيا، والانتقال إلى حياة حقيقية سماها ربنا «الحيوان» أي الحياة الحقيقية، فالموت يأتي فى أي مكان إذا كان فى الحمام أو الكعبة المشرفة.

ولفت إلى أن البرزخ هو المكان الذي تتلاقي فيه الأرواح قبل البعث، وأهل الجنة يمكثون فيه مع بعضهم بعضًا، وأهل النار يكونون مع بعضهم أيضًا.ونصح الدكتور مبروك عطية، من يفكرون كثيرًا في الذي يحدث بعد الموت من أمور غيبية، قائلًا: «كلما يزداد تفكيرك في الموت يجب أن تتعمق في الحياة».ونوه بأنه على الإنسان الذي يفكر فيما يحدث له بعد الموت  أن يقدم في الحياة الدنيا كل إبداع، مشيرًا إلى أن مرحلة ما بعد الموت هي حصاد لما قبله، والإنسان يجازي على أعماله التي فعلها في الحياة الدنيا.

وواصل: «رسالة الموت إلينا إلى كل حي هي: اعلم أني آتيك»، مؤكدًا أن البرزخ هو أني آتيك»، مُستشهدًا بقول الله تعالى: «اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ»